الخميس، 4 محرم، 1430 هـ

تلبيات في إحرام الحسين

لبيكَ إنْ جــِئتَ الخيـــامَ تودِّعُ
لبيكَ والآهاتُ نحوكَ تـُـرفــعُ

لبيك إنْ دوَّتْ ليومــكَ صيحة ٌ
طافتْ بسمع ِالعالمـينَ تـُفجــِّع

لبيكَ تحيا والخـــــلودُ حقيقــة ٌ
للباذلينَ وذي دمـــــاؤكَ مَنبع ُ

لبيك َأهدتك َالقلـــوبُ حيــاتها
لتصونـَها عنْ كلِّ ذ ُلٍ يـُخْنـع ُ

لبيك يا عدلَ الكتـــاب ِوثقــله ِ
أليومَ آياتُ الكتـــاب ِسَتـُفْـجَعُ

لبيك إنْ حلَّ السكونُ بجَمْعِهمْ
تباً لهم ْفالكفـــرُ فيهــم مُـودَعُ

لبيك تستـــــجدي الحياةَ لأُمَّة ٍ
هي للفنـــــاء ِ بقوة ٍتـَتـَضرَّع ُ

لبيك إنْ حاطت بركبكَ طخية ٌ
عمياءُ لم تدرِ بأنــَّكَ أرفــــــعُ

لبيكَ إنْ جـِـئتَ الخيام َمسلـِّــياً
فقلوبنا قبلَ العـــيال ِسـَتـُنـْزَعُ

لبيكَ إنْ ألفيتَ صَحْبَكَ بالعرى
فجحافلٌ في كربلاءَ تَجـَــمَّعوا

لبيك إن ْ شــَح َّ الفراتُ بمائـه ِ
فدموعنـــا تروي ولا تـَتـَمنـَّعُ

لبيك ما ســـالت دماء ٌبالثـَّرى
إلاَّ تطاولتِ السـَّــماءُ تـَـرَفــُّعُ

لبيك إن رَمَتِ النـِّبالُ جمارَهَا
فجباهُنَـا دونَ الحجــارةِ تَـمْنع ُ

لبيك إن ْشَـقَّ المُثـَـلـَّثُ دَرْبَـهُ
فصدورنُا دونَ الـْمشُوم ِستدفعُ

لبيكَ إن ْحـَلَّ الظـــلامُ بخيمةٍ
فمشاعلُ الأحرار ِعندكَ تركع ُ

لبيكَ والأحجار ُ تبكي حُرقة ً
وعلوج ُ آل ِ أميةٍ لمْ يخشـَـعُوا

أبوالبهاء 3/1/1430هـ

هناك 3 تعليقات:

Salah يقول...

أحسنت

عظم الله أجرك مولانا

حسن الخميس يقول...

الأخ صلاح ...
مرحبا بك على أعتاب المدونة المتواضعة
آجرنا الله وإياك
حسن

بسمة الدنيا يقول...

طابت حروفك يا أبو البهاء

وأجارك الله ,,,


متـــابعة دائمة ,,,