الثلاثاء، 19 رجب، 1429 هـ

قيثارة الروح

لأجل أن يكتمل عقد النور على هذه البسيطة
لأجل أن تستقر الأرض ومن عليها
كان من الوجوب اللطفي على الباري
أن ينـزل هذا الملاك الطاهر لنا
ليكون امتدادا لعطاءات السماء
فكانت الزهراء عليها السلام.

قيثارة الروح

آمنتُ بالطُّهرِ موسوماً لآلانا
وجئتُ والخلقُ مفتوناً بلقيانا

وصرتُ عندَ فؤادِ البوحِ أحرسهُ
عنْ كلِ عشقٍ فبعضُ العشقِ أظنانا

قدست كلَّ قوافي الحبِ أنظمُهَا
على أزرةِ جيدٍ حسنهُ بانا

ما حيلةُ الوجدِ أنْ يأتيكِ مختزلاً
مباهجَ النفسِ في ذكراكِ أزمانا

أو تستريحُ المراسي عندَ شاطئِها
هناكَ تعزفُ ألحاناً وألحانا

قيثارةُ الرُّوحِ تستجدي مفاتنَها
في يومِ ذكراكِ يازهراءُ محيانا

نَفَثْتِ في القلبِ شيئاً لستُ أعرفهُ
تَمَرَدَ القلبُ جذلاناً وأنبانا

أسامرُ اللَّيلَ عَلَّ الصبحَ يتْبَعُنِي
وأتبعُ النَّجمَ محروساً برجوانا

أنتِ مجرةُ أشواقٍ لها حُمِلَتْ
جلُّ المطالبِ تَسْتَمْطِرْكِ إِحْسِانا

والمصطفى كعبةُ الأفراحِ يقصدهُ الْـ
عبَّادُ كيْ يرفعوا للدِّينِ أرْكَانَا

كُلُّ عامٍ وأنتمْ بخير
20/06/1429
أبو البهاء