السبت، 3 جمادى الآخرة، 1429 هـ

آيار والعيد المجيد










آيار والعيد المجيد


آيارُ فيكَ تجددتْ آمالـنــُـــــــا
فكتبت اسمـــكَ أبجـــــــــديَّا للقصيدْ

آيار فيكَ تبسمتْ أرواحنـــُــا
فسمعتُ صوتـَك عازفاً لحنَ النشيدْ

آيار يا حلماً لدى آبائنا
ماذا عن الأحلام ِ إذ ْ نـَذ َرَتْكَ عيدْ

آيارُ والأكوانُ دونَكَ أسدْلـَتْ
ستراً منَ الأشواق ِ والحبِ الفريدْ

آيارُ لا تبخلْ على آلامنِـا
سئمتْ رؤانا أنْ ترَ شهراً عتيدْ

آيارُ قدِّمْ للشهورِ محجة ً
هذا تموزُ قدْ استعادَكَ منْ جديدْ

آيارُ عُمِّيتْ القلوبُ فلا تـَرَى
إلاّكَ عنْ بعدٍ وما كنتَ البعيدْ

آيارُ والأعداءُ زُلْزِلَ حصنُهْم
ماذا فعلتَ وأنتَ كَـَفٌ منْ حديدْ

آيارُ فيكَ تـَنـَزَلـَتْ أرواحنـُـا
فافتحْ لنـَا شـُرَفـَاً عسانا لا نحيدْ

آيارُ يانصراً تجدَدَ شامخا ً
آيارُ أنتَ لِأ ُمتي عيدٌ مجيد
ْ
أبو البهاء 25 آيار 2008

ليست هناك تعليقات: